الأحد, 09 أغسطس 2020 11:01 صباحًا 0 41 0
هل يتجنب برشلونة ما حذّر منه ميسي أمام نابولي؟
هل يتجنب برشلونة ما حذّر منه ميسي أمام نابولي؟
يستضيف فريق برشلونة الإسباني نظيره نابولي الإيطالي في مواجهة تأجلت لما يقرب من خمسة أشهر، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في شهر مارس الماضي. ويحسم الصدام الذي يستقبله ملعب "كامب نو" مقعدًا جديدًا في الدور ربع النهائي لدوري الأبطال، بعد تعادل الفريقين ذهابًا بهدف لكل منهما في الأراضي الإيطالية، ويحتاج برشلونة للفوز على نابولي بأي نتيجة من أجل استكمال مشواره في المسابقة، كما أن التعادل السلبي قد يكفيه. ويطمح الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد ونجم برشلونة، لقيادة الفريق إلى لشبونة في المسابقة القارية التي تقام مباريات الدورين ربع النهائي ونصف النهائي منها عبر مباراة واحدة وليس بنظام الذهاب والإياب، حيث ستقام جميع المباريات في العاصمة البرتغالية بسبب جائحة كورونا. ورغم النهاية المحبطة لموسم برشلونة المحلي، الذي خسر ألقاب الدوري والسوبر والكأس، إلا أن ميسي قدم مستويات فردية رائعة، بحصوله على جائزة هداف الليجا "بيتشيتشي" للمرة السابعة، كأول لاعب في تاريخ المسابقة يسجل أكثر من 20 هدفًا ويصنع أكثر من 20 هدفًا في موسم واحد. وكان برشلونة خسر أماما أوساسونا على ملعبه "كامب نو" بهدفين مقابل هدف، ضمن منافسات الجولة قبل الأخيرة من الدوري الإسباني، ليواصل سلسلة نتائجه المخيبة مؤخرًا، في الوقت الذي أمّن فيه ريال مدريد تتويجه رسميا باللقب الغائب منذ عام 2017، بالفوز على ضيفه فياريال بالنتيجة ذاتها. وخرج ميسي وقتها بتصريحات غاضبة بعد خسارة الليجا رسميا ليصرح: "لم نتمنى أن ننهي الموسم بتلك الطريقة، لكنها مباراة تلخص حالنا مؤخرًا، أي فريق أصبح بإمكانه الفوز علينا، قلت من قبل، إذا استمر الفريق بتلك الطريقة، فليست لدينا فرص في الدوري المحلي أو في دوري الأبطال، بمثل هذا المستوى سيفوز علينا نابولي". تصريح النجم الأرجنتيني هزّ أرجاء النادي الكتالوني، بعد التأكيد على تراجع المستوى الفني للفريق، والإشارة إلى أنه في حالة استمرار اللعب بتلك الطريقة فسيكون من الصعب للغاية التتويج بدوري أبطال أوروبا، لكن الفريق الكتالوني صالح جماهيره سريعا بعد الفوز بخماسية نظيفة أمام ديبورتيفو ألافيس. وينتظر من المدير الفني كيكي سيتين أن يُحدث صحوة لأداء الفريق في مواجهة الليلة أمام نابولي، وذلك بعدما وضع قدما في ربع نهائي المسابقة القارية بعد عودته من إيطاليا بتعادل إيجابي، خاصةً أنه لم يتبق أمام البارسا أي فرص في تتويج موسمه ببطولة سوى مسابقة دوري أبطال أوروبا، لكن هناك حلم معقد ينتظر الفريق الكتالوني. ويعد لقب دوري الأبطال أيضا الفرصة الأخيرة لكيكي سيتين، المهدد بشكل كبير بفقدان منصبه مع النادي، حال فشل فريقه في حصد اللقب، وفقًا لما أكدته العديد من التقارير الإسبانية في الآونة الأخيرة. وأصبح برشلونة أمام مشوار صعب من أجل تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخه، حيث يقع في طريقة أندية بايرن ميونيخ الألماني وريال مدريد الإسباني، إذا تمكنوا جميعًا من التأهل لربع النهائي. ويلعب برشلونة إياب دور الـ16 لتشامبيونز ليج أمام نابولي الإيطالي، والفائز يواجه المتأهل من بايرن ميونيخ أو تشيلسي الإنجليزي، بينما بلوغ نصف النهائي قد يضع الفريق أمام مانشستر سيتي الإنجليزي حال تأهله لهذه المرحلة بإقصاء ليون الفرنسي في ربع النهائي. يُذكر أن بطولة دوري الأبطال باتت حلما لبرشلونة، حيث يسعى للتتويج باللقب الأغلى الغائب عن خزائنه منذ موسم 2014-15، خاصةً بعد تعرضه للإقصاء من النسختين الأخيرتين بطريقة مهينة أمام روما وليفربول.
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
مصدر الخبر: مصراوي

محرر الخبر

أرابيسك مصر
المدير العام

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة

أخبار الدوري المصري

بلوك المقالات

الكاريكاتير